الاثنين، 13 أغسطس 2012

الشعور النفسي


        #الشعور الجميل :- 
 . الشعور بالأنجاز والثقه والنجاح
 . الشعور بالشرف
 . الشعور بالكرامه والحريه
 . الشعور بالحب
 . الشعور بالأمن
        #الشعور القبيح :-
 . الشعور باليأس
 . الشعور بالهزيمه والخيانه
 . الشعور بالوحدانيه والفراغ
 . الشعور بصحوة الضمير
 . الشعور بعدم القدره :-
                        .. الشعور بالنقص
                        .. الشعور بالعجز
                        .. الشعور بالفقر 


 #. الشعور الجميل :-

 . الشعور بالأنجاز والثقه والنجاح
      الأنجاز وهو القيام بعمل ما على أعلى مستوياته وأشباعه.
      الثقه هي التوافق والرضى الكامل عن سلوك معين تم القيام به
      النجاح وهو الوصول الى هدف ما في فتره زمنيه معينه
      اي عندما تشعر بأنك قد صنعت شيئاً او فعلت شيئ. اي وهو الأنجاز الذي يكون لمصلحتك او لمصلحه شخصً اخر او ليس لمصلحه احد. قد تكون منه الفائده او ربما لا يفيد ولا ينفع ولكنك تشعر بهذا الشعور الجميل ( الأنجاز ) وتتمنى لو تحافظ عليه ليستمر هذا الشعور الجميل في نفسك.
احياناً عندما تصنع او تقدم شيئ تشعر بحلاوة ولذة الأنجاز ولكن تقول لنفسك .... أفق من هذا الحلم. هذا ليس انجازاً هذا شيئ صغير لا يستحق ان ينال عبارة انجاز. ولكن يجب ان تعلم ان الأنجاز الكبير يبنى على الأنجاز الصغير كاحجر يبنى فوق آخر ليصبح طابق. وطابق فوق آخر ليصبح برج. لذلك ثق في نفسك فترى انك تنجز فإذا انجزت ازدادت ثقتك في نفسك. فابتالي انجزت اكثر فأكثر. اذاً تأكد انك ناجح.
 
 . الشعور بالشرف
        وهو عباره عن مقياس الأنسان من مدى استيعابه لمباديئ الحياه.
 "الشرف" كلمه قويه ومعناها كبير وان تحترم الأخلاق والمباديئ والقيم والأعراف التي تحيط بك في عالمك او بيئتك. فما اعظم ان تحترم هذه الصفات الأربع الممزوجه بالطهاره والجمال والعفه وحلاوة الروح اجمل ما تحلى به الأنسان لتجمع في كلمه واحده وهي الشرف وما اعظم ان تشعر بالشرف. قد يقال في ايامنا هذه "هذا الزمن العكس" وانا امتلك المال إذاً انا شريف ولكن هذا خطئ كبير. لأن الشعوب قد مجدت الشرف على مر التاريخ من زمان الرساله السماويه إلى هذه الأيام ورسالة الشرف رساله عظيمه وان هناك على هذه الأرض من يقدر ويحترم الشرف وقد يجعله ركن او قاعده من قواعد الحياه الأساسيه. الشرف هذه القاعده الأجتماعيه الأخلاقيه التي قد تحتم او تحدد مستوى التعايش بين الناس في المجتمع الواحد او ربما بين الشعوب في المجتمعات المختلفه او ربما حتى قد تفرق بين شخص لآخر او تجمع شخص لآخر او لمجموعه على اساس هذه القاعده النبيله التي قد يفتقدها الكثير من الناس في هذه الحياه.
 
 . الشعور بالكرامه والحريه
        الكرامه وهي الوصول إلى المستوى الأعلى من الكرم والشجاعه والأخلاق.
        والحريه وهي مدى قدره الفرد على الأنطلاق جسدياً وفكرياً في نواحي الحياه المختلفه.
        "الأهانه والقيود" هذه المعاني الشريره التي يجب ان تتخلص منها إذا اردت فعلاً ان تشعر بالكرامه والحريه هذه المعاني التي ان دلت فإنما تدل على سمات الفارس الشجاع.
الكرامه وهو الشق الأول الذي يتحلى به شعبنا على سائر شعوب الأرض وهو ذلك الشعور الذي دفعه إلى ان يقدم التضحيات على مر الأجيال عبر تاريخنا المشرق المبشر بالأمل ولتحقيق الحريه الخالصه وهو الشق الثاني
الحريه التي نفتقر إليها على سائر شعوب الأرض الذين يمتلكونها ربما لا يشعرون بها لأنهم لم يجربوا يوماً دور المُهان المُقَيد. بل كانوا يحبون اكثر ان يأخذوا دور المٌهين المٌقيِد بل اخذوا دور الأشباح المرعبه التي تدور في عتم الليل اخذوا دور الذئاب المفترسه التي تنهش بأرضنا الجميله الصغيره المقدسه وبطريق المستقبل البعيد فهناك من قدم نفسه وروحه كالطعم لهذه الذئاب القبيحه لكي نصل الى الهدف البعيد هذا المستقبل الواعد فتحيه الى هذه الأرواح الخالده في قلوبنا التي انارت لنا طريق الغد وبنت الجسور الى المستقبل التي ستكون الشمعه المضيئه في تاريخ شعبنا المجيد الى الأبد.
 
 . الشعور بالحب
        وهو الأخلاص او العمل او الأحساس النابع من القلب دون اي تأثيرات
        هذا الشعور البريئ الذي يحبه كل بني البشر وربما كل من خلق على هذه الدنيا. والحب ضروري كاضرورة المياه والهواء لستمرارية الحياه. فهوه عباره عن مرطب لمشاكل الدنيا ومآسيها.
فالحب له الكثير من الأشكال والأنواع وربما ليس له نهايه فهناك الحب للأم المتواصل الذي جربته كل المخلوقات على هذا الكون الجميل. وهناك الحب لله سبحانه وتعالى هذا الحب الأكبر والأقوى وهذا الحب من اقوى انواع الحب لأنه يزوده بالأيمان ويصفي ذهنه ويشرح له صدره ويجعله مخلصاً في طاعه الله تعالى وحده. وهناك الحب للوطن اي الشعور بالوطنيه هذا الشعور الذي يجعلك ان تعمل وتفعل وتتطوع لخدمه هذا الوطن. وهناك حب العشاق وهذا من اجمل انواع الحب كأن يحب شاباً لفتاة او فتاة لشاب هذا الشعور الجميل المتبادل بين الطرفين. وهناك ايضاً الحب للشعر والموسيقى والجماد والطبيعه هذا الحب الهاديئ ويوصف ايضاً بالحب الراقي الهاديئ.
فربما تعشق نغم چيتاراً كلاسيكياً فرنسي الرنين او ربما تعشق ترانيم وتراً على عوداً في حفلات طرباً أصيل. فتخيل نغمات الأوتار فوق الجبال وفي جداول الماء وبين الزهور وكما يقال الموسيقى غذاء الروح.
 
 . الشعور بالأمن
        وهو ضمان استمراريه الحياه والوصول الى المستقبل
        وهي الحاجه الضروريه الى الأطمئنان من اخطار البيئه المحيطه بك في عالمك سواء اكانت هذه الأخطار ماديه او معنويه "ملموسه او غير ملموسه" وهي الحاجه الأساسيه في الشعور الجميل التي بدونها لن تستطيع بأن تشعر بأقسام الشعور الجميل. بحيث انك لو كنت مرتعباً او فاقد للأمن فلن تستطيع ان تشعر بأي شعور جميل سواء من الشعور بالأنجاز والثقه والنجاح الى شعورك بالحب والشعور بالأمن يكون على شكل درجات مختلفه. فهناك الشعور بالأمن في الدرجات العاليه مثل شعورك بالأمن داخل الوطن او الدوله اي القانون.او "درجه الأشباع". وهناك الدرجه الوسطى مثل ان تشعر بالأمن مع اصدقائك او زملائك سواءً كانوا في العمل او المدرسه. وهناك الدرجات المنخفضه مثل ان تشعر بالأمن داخل بيتك. فإذا اردت ان تشعر بالأمن فعليك ان تحترم أمن الآخرين ويجب ان تشبع الشعور بالأمن على اعلى مستوياته الماديه والمعنويه. فالأمن قاعده اساسيه لستمرار الحياه فعليك ان توفر الأمن للأخرين كي يستطيعون ان يوفروا لك الأمن. ودون ذلك خاطيئ فلن تستطيع ان تعيش او تكمل الوان حياتك المختلفه التي ستنشغل عنها لتوفير الأمن لنفسك.


#. الشعور القبيح :-

 . الشعور باليأس
        اليأس وهو فقدان الحيويه في الحياه ورتفاع نسبه الأحباط والكسل لدى الأنسان لدى قيامه بعمل ما في فتره زمنيه معينه.
        وغالباً ما يمر الأنسان في حياته في مراحل مختلفه ومحطات عديده منها السعاده ومنها التعاسه والحزن الى أن اليأس او درجة اليأس لدى الأنسان تبقى الميزان الذي يحدد مستوى السعاده والتعاسه. فكل انسان يمر بهذه المرحله (اليأس) إلى أنه قد يمر في اكثر من مرحله من اليأس في حياته وقد تكون على المستوى الأدنى أو على مستوياتها العليا التي قد تؤثر على هذا الأنسان سلباً اي انه لن يكرر هذا العمل او يقوم بعمل مشابه له. لأنه قد كرس الأحباط في هذا العمل مع تكراره كلما فشل. فابتالي حكم على هذا العمل او ما شابه هذا العمل من اعمال بالفشل. ولكن المهم هو الخروج من هذه المرحله او كيفيه معالجه هذه الفتره الزمنيه. فالأنسان عباره عن بنيان متكامل من القرارات (الجسميه والعقليه) من حيث حركات الجسم في التمارين الرياضيه إلى التمارين الذهنيه او العقليه في تسلسل الأفكار. والأفكار هي اساس الحلول لكل المشاكل والصعود من الأزمات. وهذه القرارات التي إذا اجتمعت معاً سخرت وذللت كل انواع العقبات والمعوقات ومراحل الأحباط وحولت اليأس الى الأمل لتكرار القيام بهذا العمل للوصول الى الأهداف المصبو إليها.
 
 . الشعور بالهزيمه والخيانه
        عندما تشعر بستمرارية الحياه على حقها على باطلها وتتوقف عليك وحدك او على حظك فقط
        وما الهزيمه إلا هزيمه الروح الساكنه في هذا الجسد وما معنى هذا الجسد الساكن دون تلك الروح المنطلقه المشحونه بالأمل. وما الحياة إلا نجاح تل والآخر او هزيمه تل والهزيمه.
        فالهزيمه هي المرض الذي يصيب الروح حيث تكون النكسه. كاجندي ضعيف جريح مهزوم تائه في الجبال بعد ان هزم جيشه وقتل افراد سريته وشردوا. شعور من لا ناصر له كاطير ضعيف بجناحه المكسور لا يقوى حتى على الطيران إلى غصن شجره. او كأمرأه هاربه من بيتها في عتم الليل الموحش وفي سقيع شوارع وظلمات الأزقه لا تدري الى اين بعد ان اكتشفت خيانه زوجها لها. والهزيمه الطاقه التي يكتسبها الأنسان كلما هزم ليدفع نفسه الى النصر والنجاح نحو الأفضل. خذ روحك من الأمل وبني عليها الحياة المستقبل الذي لا يجزع لنكسات الحياة. فالروح هي قوه الأعاصير العاصفه في وجه الحياة من مصاعب لتذللها على مستوى القدره الجسديه حيث أن الروح والأراده هي العامل الأول لتصدي ظروف الدنيا المريره والجسد هو العامل الثاني الذي يقدر على توفير متطلبات الروح. لذلك ان الحفاظ على الروح من الأمل والبراءه والإراده ضروري كما هو الحفاظ على الجسد وقد يكون أهم من الجسد.
 
 . الشعور بالوحدانيه والفراغ
        فالوحدانيه بمعنى لا معنى له فاتشعر وكأنه لا يوجد على هذا الكوكب سواك. حيث يتم استفراغك من الحياة إلى متى .. ربما ذلك هو حكم القدر عليك
        والفراغ ربما هو فراغ المحيط حولك في ذاكرتك فتشعر بمحيطك وحولك ومن هم .. لكنك لا تستطيع اشراكهم في محيطك الحقيقي الفارغ.
        وهي وحدانيه الأنسان عقلاً وقلباً وروحاً وجسداً وعدم تأثير الحواس للمتغيرات او التأثيرات الخارجيه بالشكل المطلوب وبالتالي يتكون الشعور بالوحده والفراغ لدى الأنسان. والفراغ هو الدافع الذي يخلق الحاجه.
اما الوحدانيه فهي ذات شقين منها السلبي والآخر الأيجابي. السلبي دائماً يكون الشعور الحزين في الوحده لدى الأنسان. فكلنا نعرف شعور الطفل الذي وعى على هذه الدنيا ولم يجد ابويه وكلنا ندرك ايضاً ما معنى ان لا يجد الأنسان شريك حياته فنتمنى لو نستطيع المساعده بكل قدر ممكن كما ندرك ايضاً الشعور عندما يكون جميع الأصدقاء مشغولون ولا نستطيع التواصل معهم فما بالكم بشعور من لم يجد اصدقائه بعد او خسرهم ودون ذكر الأسباب فهي ليست مهمه مقارنه مع ذلك الشعور. اما الوحده الأيجابيه ربما تأتي من حاجه الأنسان في تحقيق هدف ما فابتالي يبحث هذا الشخص عن الوحده او العزله للتفكير في الطريقه الأنسب للوصول الى هذا الهدف كاشاعراً يتأمل الجداولَ والماءَ والخرير ليكتب شعره الغزير. او ربما تأتي الوحده من محض الصدفه فعلى سبيل المثال العالم نيوتن في كيفية اكتشافه للجاذبيه الأرضيه. فعلى الأنسان ان يعطي نفسه بعض الوقت من الوحده للتفكير والتمعن وبناء الذات للأعتماد على نفسه ووضع الأستراتيجيات لبناء المستقبل.
 
 . الشعور بصحوة الضمير
        ضميرك هو نور الشمعه في ظلام فكرك
        ضميرك هو ضوء القمر في عتم الليل
        ضميرك هو صوت الأنغام بين الرصاص
        ضميرك هو صورة الذات في الأمس
        ضميرك هو صوت الحق في الأحساس
        شعور الأنسان بذلك الشيئ الذي يخاطبه بلغة الحق وصوت الروح بقلبك المؤمن بالله وعقلك المدرك بفناء الدنيا. اي شعورك بالذنب وخوفك من سرعه المحاسبه والرد. هذا الشعور الموحش كأن شيئاً ثقيلاً وقع على رأسك او ان شاحنه تسير بأقصى سرعتها فتضربك وتتطاير من داخلك اشكالاً لمخيلاتك ونسخً عنها تتدحرج على جانب الطريق عندما يصحو ضميرك تشعر بأن الدنيا قد توقفت لدقائق حيث انك تفكر في مدى ظلمك وقسوتك وفي جشعك الموحش حيث أهنت الآخر وضميرك عندما تلملم تلك النسخ. تشعر بأن هناك من يحاسبك ويؤنبك عندما تشعر بالرغبه في ان توقف نفسك وتحاسبها. لذالك تبادر في رفع الظلم تبادر في إعاده الحق لأصحابه والكرامه إلى ضميرك. ولا تكن من اصحاب الضمائر الميته الذين لا يعرفون إلا الظلم والقهر للآخر ولا يأبهون بذالك ولا حتى بأعتذار. اصحاب النفوس الرديئه الذين إذا قصدتهم خابوك وردوك وإذا أمّنتَهم خانوك وإذا ملكتهم سلبوك وإذا شاركتهم عزلوك وإذا شكرتهم عيبوك وحتى انهم في قلوبهم يكرهوك. فكن من ذوي الرحمه فمد يدك الى الآخر ولتظهر ذلك الضمير المستتر الذي إذا ظهر ستشرق الحياه وستجد في ذلك النور حلاوة الروح والحياة من الأمل في المحبه من العطاء في الحياة من العمل في المشقه في الراحه في الضمير الحي.
 
 . الشعور بعدم القدره :
                               .. الشعور بالنقص المعلوماتي والمعنوي.
                               .. الشعور بالعجز الروحي والجسدي.
                               .. الشعور بالفقر المادي.
 
        عندما تشعر بعدم القدره على اللحاق بالحياة من نواحي عده منها العوامل الماديه والعوامل الأجتماعيه والعوامل الطبيعيه ايضاً.
        "الشعور بعدم القدره" الأنسان المنهك مادياً وجسدياً وسببه الأنهاك الفكري اي الأفكار المشوشه التي يحملها هذا الشخص او عدم قدرته الفكريه او معرفته في استغلال الأفكار الفطريه التي تخطر في البال دون سابق تفكير اي من محض الصدفه. ناهيك عن الأفكار التي يفكر فيها الأنسان عند حاجته إليها لحل مشاكله اليوميه ربما التي تصادفه في الحياه. والأنسان القادر هوالأنسان القادر على الجمع بين الشعور المعلوماتي والمعنوي والروحي والجسدي والمادي من خلال معرفته وقدرته على قرائه وتفسير واستغلال الأفكار التي تراوده بالشكل الصحيح. فلا بد من الذكر بأن هذه الثلاث نقاط الأساسيه المشتقه من الشعور بعدم القدره هي عباره عن دائره مغلقه فإن كل نقطه من هذه النقاط هي سبب للتالي. فعليك اولاً معالجه النقطه الأولى او السبب الأول لتحقيق النجاح في النقاط الأثنتين التاليه وتحقيق الحياة الأفضل.
   على سبيل المثال ؛
طالب قد فقد القدره على التركيز في دراسته بسبب ظروف معينه.
  - الطالب يشعر بعدم القدره على النجاح لأنه يشعر ويعاني من النقص المعلوماتي والمعنوي وهذا السبب كافي لتحويل هذا الطالب الى عامل مثلاً وربما يكون هذا العمل شاق ومتعب.
  - العامل في هذا العمل المتعب والشاق أُنهِكَ جسمه وربما لن يستطيع ان يواصل ولم يقدر على المتابعه لصعوبه العمل وقسوته.
  - فنتيجه طبيعيه للسبب السابق بأن هذا العامل سوف يصبح فقير وربما لا يستطيع ان يوفر قوت يومه.
        فعلى الأنسان قبل ان يفكر في الحل السليم للمشكله الذي يجب ان يفكر فيه فعلاً لحل المشكله ان ينتبه الى ما يراوده من افكار في المره المقبله ويبحث فيها بما يناسبه منها لتفادي المشكله التي تهيج الظروف وتشعل نيران غضبها في غير صالحه.
 
 .. الشعور بالنقص المعلوماتي والمعنوي
        فقد يشعر الأنسان بالصدمه والأحراج الشديد عندما يكتشف عدم معرفته بمعلومات صغيره وبسيطه احياناً. في حديث يجري بينه وبين اصدقائه حيث يكتشفون هم ايضاً عدم معرفته بهذه المعلومات حيث تكون معروفه ومشهوره من الأصل. في هذه اللحظه التي تتغير فيها تفاصيل وجوههم وملامحهم من التفاهم والنقاش الى الضحك والأستهزاء في الوقت ذاته حيث تتغير ملامح وجهه هو ايضاً ولكنها تتغير من النقاش والتفاهم الى الأحباط والندم لعدم معرفته بهذه المعلومات. حيث تتغير مشاعره وحركاته المرتبكه والمتواصله فهذه الصدمه قد تصل درجه الغثيان ربما وقد تستطيع ان تقول عنها "صدمه الغباء" إن صح التعبير. فالغباء ليس من عند الله وأنما هو النقص المعلوماتي الذي يؤثر على نفسيه الشخص والذي يؤدي الى النقص المعنوي في حال بعدك عن الأدب والفن والمطالعه في حال تكريس وقتك للعمل وعدم تخصيص اي من وقتك في هذه المجالات الثلاث على الأقل.
 
 .. الشعور بالعجز الروحي والجسدي
        وللتوضيح بالعجز الروحي والعجز الجسدي وعلاقه كلاً منها بالآخر.
        فالعجز الروحي يشمل على الكسل واليأس والأحباط وعدم فهم الحياه والتي تسبب نوعاً ما بقله الروح المرحه لدى الأنسان. وهناك العجز الجسدي الذي يتكرس وينحسر في الشلل او الإعاقه الجسديه فالعجز الجسدي هو في الأساس العجز الروحي فتستطيع ان لا تشعر بالعجز الجسدي ما دمت لا تعاني من العجز الروحي او النفسي النابع من الداخل لأنه المؤثر الأقوى على طبيعه الأنسان والتي بدورها لها علاقه كبيره في تأثيرها على الأنسان ودوره في الحياة ووسائل وسبل العيش. فهناك الكثير من الناس الذين يعانون من العجز الجسدي ولكنهم يتخلصون من هذه المشكله حيث انهم ينسون انهم يعانون من العجز الجسدي لأنهم استطاعوا بعقولهم النيره وقلوبهم المشرقه وروحهم المزهره ان يجدوا الأمل وان يتفهموا الحياة وان يأخذوا منها الروح المرحه كلما سنحت لهم الفرصه. كالزهر الذي يتلهف لنحصار الغيوم لتشرق عليه الشمس من جديد.
 
 .. الشعور بالفقر المادي
        هذا الشعور الممزوج بالطمع والأمل معاً في آنً واحد حيث تجد الغني يطمع ليصبح اغنى وتجد الفقير على امل الغنى ليصلح حاله.
        هذا الشعور الذي يراود كل بني البشر الغني منهم قبل الفقير لأن كل شخص لا يقارن ما لديه من المال بحاجته منه بل يقارن ما لديه من المال بما لدى الآخر اي من هو اغنى منه. فصدق من قال "ان القناعه كنز لا يفنى" ولكنني احياناً اشكك في هذه المقوله لأنه غالباً تجد القنوع هو الفقير او ربما هي حجه الفقير على الغني لعدم قدرته على جلب المال الوفير. وتجد هناك ايضاً من يقول بما معناه "وما القناعه إلا لفقير لا يغنى وما الغنى إلا لغني لا يفنى" فتحتار بين هذا وذاك ولا تجد معناً للقناعه بالمعنى المطلوب. ويبقى الغني يغنى ولا يشبع ويبقى الفقير يعمل ولا يتعب على امل ربما يصبح فيه غنياً لا يفقر. كاشاعرً على التلال يتأمل الغروب ليأتي بألهام كلماته فهل يأتي بألهام كلماته ... ربما
 
  

الثلاثاء، 20 ديسمبر 2011

من ذاكره السلام

في كل هذه السنوات كنت اسمع بهذه الكلمه التي لم اجد لها معناً حقيقياً قد يتجسد يوماً في شارع. وادركت حجم سوء الفهم بين الفاهم والمفهوم (الحاكم والمحكوم) لكلمه تختلف بحروفها وما تحمله من معاني لا اعرفها لانني لم التمسها يوماً على ارض الواقع. وبقيت مجرد تصافح ايداً لم تخرج من شاشات التلفزه وبقيت محصوره في الاعلام فقط. وكانت تغطيه الحدث هي الحدث الاكبر من هذا الحدث.

وتبدا الاحداث تتضارب هنا وهناك في تلفاز هنا وراديو هناك وكان الحل كان ضائع وقد وجدوه. نسمع عن سكة قطار بين الضفه وغزه وتسهيل الحركه التجاريه وتسهيلات للمواطنيين وتصاريح للعاملين نسمع بكل شيء ممكن في الخيال حتى اننا سمعنا عن مشاريع المنتجعات المشتركه. هذا ما يقدموه لنا في المساء وعند النوم يبدا الكل برسم الاحلام كما يشاء الى ان الاحلام لا تدوم طويلاً. ونستيقظ في الصباح على صوت جرافات قد بدات بقلع الاشجار من البساتين الخضراء. ربما ليصنعوا لنا مطاراً في هذه البلاد فما اكثر مثل هذه المطارات في بلادنا او ربما كانت تشكل عثره في طريق (السلام) فعلى ما يبدو انها هي المشكله التي وجدوها في لقائات امس وقد بداوا بحلها. ويتحدثون عن انفاق العيش التي باتت تربط اناس بالحياه وقد اخترقت جدار الظلم الاسود وما زالوا يحفرون انفاقهم لاغراضهم الشيطانيه ونبش تاريخ الحضاره تحت صخرهً مثلت اسمى حدتً في تاريخ البشريه.

هنا يهدمون منزلاً لمواطن ومستوطنات قد اشرف بنائها على الانتهاء ومستوطنون يغلقون الطرق ويعوثون خراباً في الفناء. وتتراكم الاحداث الى ان تبدا الجماهير تتجمع وتعلن رفضها لهذه المشاريع برشق الجرافات بالحجاره ليبدا صوت صفارات سيارات الاسعاف بعد دوي صوت تلك الطلقات المزعجه وعمال هناك هاربون في الاحراش واراضي اخذوها وجدار يلتف ويلتهم غيرها ومعابر وضعوها بين مدننا ويغلقونها امامنا في اعيادهم ومناسباتهم وعطلهم الاسبوعيه ومزاجاتهم واسباب لا اعرفها وما زالوا يرسلون لنا مبعوثيهم ورجالهم ويواصلون سياساتهم معنا. وفي كل لقاء يطرحون المزيد من خوارط الطرق التي لا نعرفها وان عرفناها فلن نعرف الى اين سنصل. وتتراكم الاحداث بمزيدها وتتواصل دون توقف وان وقفت فلا تتجاوز الشهور. وهناك في الداخل ايضاً ما زالت تسن قوانين التطرف العنصري ضد الاقليات المسالمه.

الى ان يعود الاعلام بضجته الصاخبه في المدينه المقدسه وبحكم رضوخها تحت الاحتلال بكل مسميات الانسانيه والحضاره ومن وقع الحدث في محطة باص عام بالنقل الحي والمباشر على جميع شاشات التلفزه العربيه والغربيه ومنها الجديده والمعربنه وكثيراً ايضاً لا نعرفها. ويسارع الجميع بالاستنكار والادانه من حكومات واحزاب وشخصيات لا نعرفها.

وتبدا مبادرات السلم الضعيفه الى ان تطغى عليها مبادرات الحرب وهي الاقوى ويعلنون سحب وعوداتهم التي لم تطبق في الاصل ويواصلون التهديد بالتلويح باعادة الاستيطان مع انه لم يتوقف يوماً الى ان تحول الامور دون جدوى وقرارات تاتي كاردة فعل عفويه الى مجلس الامن وبنعقاد المجلس يبدا الضعفاء بالثرثره للمساعده الى ان اصواتهم تزعج ذلك القوي الاخرس لينطق ويقول ............... VITO

اخر حدود الحريه

انا واصدقائي الاثنين في يوم ضيق نفس تافه في مساء ليل يائس على مدرجات ملعب كره القدم كان معنا كميه كبيره من المكسرات ومشروبات غازيه وبعد استهلاك الطاقه الكهربائيه كلها من حاسوبي المحمول تفرغت لمشاركتهم في التفكير معهم لقضاء يوم غد الى ان بدات الافكار تسرد بسهوله وفي وقت سريع الى ان اتخذنا القرار بعد خلاف قوي كالعاده الى اين. وبداوا يشعلون السجائر التي كانوا يحملونها بايديهم عند النقاش الى انني لم احملها.
وقد جاء اليوم التالي الذي لم نعطه اهتماماً في البدايه لان الخطه كانت تتطلب مشياً على الاقدام فقد كان هذا افضل لانها تشعرنا بالغموض وبالمرح في استكشاف نهايات المسافات وفي سيرنا في بدايه الطريق بدانا نتحدث وبدى النقاش حامي الوطيس. تحدثنا في كل شيء في السياسه والادب والثقافه ومواضيع اخرى لن اذكرها. كنا كالاشباح من تله وبعد ساعه لاخرى. مشينا طويلاً وطويلاً كنا نشق طريقنا نحو الغرب في الجبال وقممها. وكانت الشمس تبدو وكانها نعسانه وتظهر وتختبيء خلف تلك الجبال والتلال والهضاب وتقافزنا على الصخور وبين الاشجار. فقد كنا نخترق المسافات التي كنا نراها بعيداً في بدايات الطرق.
اكلنا اللوز المعطر برذاذ المطر والمنتعش بهواء اعلى القمم. وعلى مستوى الاقدام كان الزعتر يترامى على التلال والهضاب وقنابل غاز فارغه ورائحه الزعتمانه تفوح بعد كل لحظه واخرى في الاجواء النقيه التي لا غبار فيها والورد المتفتح بالوانه المختلفه مع الشوك المزهر يشكلان منظراً في الجبال عندما يهب النسيم فجئه وتتطاير بعض اوراق الورد مع الروائح الرائعه وكانه العنفوان فتطلق العنان لتلك الحظات. تشعر وكانك اتيت من تلك المسافات الى هنا مكمن الطاقه.
مشينا في الاحراش المعتمه تحت شجر السنوبر والسرو مناطق مقتظه واخرى ترى السماء بوضوح اما الارض كانت مفروشه بالعشب واوراق الشجر وتلك الصخور البيضاء لا فرلغ فيها كان هناك طيوراً في الاشجار على اغصانها سمعنا صوت ضربات اجنحتها يبدو انه عراك بينها. وبعدها يشد انتباهي اليه فاراً بري كبير قفز من على جذع الشجره ولونه بني احمر.
حتى اننا راينا ظبعاً وفرحنا بعد الدهشه والخوف من وقع المفاجئه فقد كانت المره الاولى التي نرى فيها هذا النوع من الحيوانات حقيقياً امامنا وبمسافه قريبه جداً لا تتجاوز 60 قدماً الى انه لاذ بالفرار في العمق بين الاشجار لحقنا به مسرعين وتوغلنا في عمق تلك الاحراش وتوقفنا فجئه بعد ظهورنا في العراء فلم يتبقى شجراً امامنا. مشينا الى الامام لخطوات قليله بصمت دون حديث فقد كانت اعيننا تتكلم. كنت احمل بيدي حجراً وعصى رميتها بعد ان القوا بحجارتهما ووضعت يداي على السياج الشاهق ونظرت. امامنا الهاويه وتحتها الساحل الاكبر المتقسم بالسهول والحقول تشعر وكانها اخر حدود العالم وما تراه هو عالم اخر ليس لك وبحركه من راسي التفت فارايت عموداً حديدياً طويل تملئه الكاميرات فتركت ذلك السياج القبيح.
كانت لحظه لدقائق الا انها لا توصف حتى بمجلدات ولكنني ساقول فقط بان الاكتئاب في تلك الحظات قد سيطر علي. كنا هناك في الظهيره الى اننا عدنا بعد المساء فقد كانت اخر حدود الحريه. 

الأحد، 27 نوفمبر 2011

عندما اموت

اكون نائماً لا ادري كما هو الليل ياتي في العتم يذهب ذهني. فلا ادري ما يدور في حولي فانا ميت. فهذا هو خياري الوحيد الذي اتيح لي لكي اختاره. كل الابواب مغلقه ويبقى باب وحيد مفتوح على مصراعيه لا اجد غيره واذهب اليه وانام واسبت في موتي لا اشعر بشيئ. وللمره الاولى لا اخاف فليس هناك كوابيس بعد اليوم وللمره الاولى لا افرح فليس هناك احلام بعد اليوم. فلا اشعر الا بالموت وارى الموت فارائحه الموت تناديني. 
حياتي كومه من الاشياء لا اجدها وان وجدتها فلا استمتع بها. عندما اموت سالتزم الصمت كي لا تراني روحي ولا اريد ان استمتع بالدقائق بعد منتصف الليل ولا بانغام الموسيقى ولا حتى بكتاباتي المثيره وكتبي القديمه. كلها اشياء كانت ولم تعد تلائمني حتى الصور في ذهني لم تعد تطاردني. وسابقى صامتاً كي لا تراني. وكانني هارباً من المعركه انها معركه لكرامتي وقد خسرت فيها. كل يوم اخسر دون العثور على اي مبرر لتلك الخساره. وفي نفس الوقت لم اجد مسبباً للامل ليعطيني اي خارطه طريقها الى النجاح. فقد كنت ارى الحياه كل يوم لكني لم اعشها يوماً فقد كانت في عيناي فقط. نظرت ورايت وتاملت ولكن ما الفائده في ذالك وهي فقط في داخل العين وما الفائده ان لم اعشها بجسدي ويبدو انني لم اعشها بجسدي. 
اما انا فلن اعشها كما تشائين وساختار طريقاً اسلكها حتى ولو كانت الاصعب ما دمتي تخسرين وسانحرف عن مساراً بات تنظيمه على هواكي فقد انتظرت طويلاً وطويلاً والى متى سابقى اخسر المزيد فلا بد لوضع حداً لذلك وتحقيق حلمي عندما اموت. 
يا حامل روحي على كفك ضع روحي على كتفك وكف وجهك ولا تلتفت ولا تناديني فلا حاجه لي بروحي. اتركني جسداً اموت في حلمي كابوساً يصدمني وحلمي يقتلني فماذا تبقى منك يا جسدي عقلً وقلبً ام شريان تقطع من ماساة الحلم ام لحم تمزق في هروبي من نفسي ام عظم تهتك في سقيع كوابيس الليل. ماذا تبقى فلا اريد ان اشعر بشيئ بعد اليوم. ارجوكي يا روحي انصرفي ولا ترجعي فانا لا احتاج اليكي فلا اريد ان اشعر بشيئ عندما اموت. 
عندما اموت لا اريدكي معي اريد ان ابقى وحدي فابعض الوحده تريحني فلن اكترث لما كنت عليه او كان معكي ولن التفت الى الى كل شيئ كان يتطلبه وجودكي فالذالك ارجوكي لا ترجعي اريد ان اريح ذالك الجسد المتعب. وساستفرغ من الحياه وساخرج من بين اوراقي واقلامي ومن بين الغد والامس ومن بين اليوم والدهر ومن كل ثانيتاً تدق في دقيقتها فلا زمان لي بعد اليوم ولا مكان فاسلبت مني افكاري وجردت مت احاسيسي وبقيت معلقاً في فراغاً دائم. عندما خرجت من الزمان فلا حاضر لي ولا مستقبل وقد مسح لي الماضي. 
عندما اموت ساكتب من جديد وساكتب لكي كيف اصبحت الراحه تعرفني راحتاً ترتقي بنفسها الى اكثر من ريش النعام في مخدات القصور. وكيف عرفت انا كل الدقائق قبل منتصف الليل. هل تعرفين مذاق التراب انه اللذ من شهد عسل خلايا النحل على شجر ساحات دنياكي. هل تعرفين هل تعرفين اني لن انتظر منكي الرد علي فانتي بقيتي كما انتي في ادراكي لكي لا تابهين لي حتى عندما اموت. 
يا رامي المرسى فاليعرف دافن الموتى انني اقتربت من الشلطيئ فقد ابحرت طويلاً وفاليهدا الموج وتسكن الريح وعبارها وليصمت الصوت واي صدئ رديئ له وليكن سكوناً لا يجادلني فلا ادري ما الحاجه الى كل ذالك. فلم اعد اهتم لكي كما هي سفينتي اهترئت من مياه ابحار دنياكي فانا ايضاً مللت مقت حياتكي في احضاني. عندما اموت ساعترف لكي انكي كسرتي كبريائي عندما ذهبتي ونمت انا تحت الارض رغماً عني ولكني ساكون فرحاً في بعدي عنكي عندما اموت. 
عندما اموت ساسير على الموج كما كنت احلم وساهرب منكي كما كنت اتخيل ولا تتخيلي ان ماضيكي سيلاحقني ويؤلمني فاسوف اقتله عندما اموت ولتعرفي انكي لن تتمكني من ايجادي لانني ساخبيئ جسدي تحت الارض. عندما اموت لن اترك لكي شيئً سوف اخذ معي كل شيئ من جسمي سوف اخذه كله ولن تتمكني من رؤيه شيئ مني كل شيئ عندما يموت يرثه اخر حتى الشجر عندما يموت ترثه الارض الا انتي فلن ترثي مني شيئ ساترككي حائره في هذا الفراغ لا تدرين الى اين كما انا فلم اخذ منكي شيئ ولم اجد منكي سوى حسرتي على ما فاتني من الدنيا. 
عندما اموت لن اشعر بان شيئ قد تغير او ان جديد طرئ على حياتي فهذا لا يفاجئني فانتي كنتي اشبه بالموت روح ضعيفه هزله شبه ميته حزينه صامته لا تفعلين شيئ غير انني اشعر فقط بانكي تشمتين فيي لماسً عشتها وتتلذذين في كوابيس نومي. 
عندما اموت لن اسمح لاحد منهم كما اعتادوا ان يقولوا باني فقير اعاتب الروح. سابقى اقولها لكي من الان باني عندما اموت ساجد الكثير من ابناء جنسي نائمون في سباتهم وانا ايضاً. ولكننا سوف نفيق في النهايه ونتلاقى مع بعضنا البعض اما انتي فلن تكوني قادره على ايجاد مئوىً لكي. وعندها سوف تذوقين ويلاتي التي عشتها دون ماوىً وستنطلقين مع الريح في البرد وتحت المطر وستاكلين بقايا الخبز وكسراته وتفترشين الارصفه وتلتحفين مظلات المتاجر وستكونين وسط الفراغ الذي قد التهمكي وستتعرفين عليه وتشعري به تدريجياً بعد ان تضربكي الشمس في الصباح وبعض ابناء جنسي. كما انا لست معكي فلن اشعر بكي طالما شعوري ذهب معكي ولن احزن. ولتتذوقي من طبقي الجميل الابيض المسطح الواسع ما كنتي تتلذذين عندما اكلت انا طوال عمري من ذالك الطبق اللعين ولتتذوقي مراره محتواه ولكنني لن اتلذذ تذوققي المراره فكل شهواتي بقيت معكي. عندما اموت حتى الشهوات لا اريدها فالتبقى جميعها معكي ولاكن لا ترجعي. 
اما انا فقد كنت دائماً اتسائل لماذا كنتي انتي معي فلم اكن بحاجه حتى لكي طوال كل تلك السنين لو اني عشت من دونك. 
عمراً يمضي بين كلمات اخطها على سطوراً قصيره باتت وكانها سنوات طويله في عمري فقد كنت افرغ وافقد كل معنى وشعوراً لكل كلمه بعد كتابتها على سطور الدهر. وباتت الامور تتضح لي كلما كتبت اكثر واكثر ولن اندهش بذالك المشهد فاعندما اموت سافتقد مشاهداً كنت قد حاولت ان افقدها. 
حبت زيتون سقطت من شجره وكما هو الفلاح يخرجها من بين الصخور كنت انا استخرجكي مني بكلمه وكلمه من بين انفاسي على السطور. 
عندما اموت ساحاول ان انساكي واعتقد اني سانساكي. حتماً سانساكي وسانسى كل اللحظات التي كنت لا استطيع ان انساها وسانسى وجودكي ووجودي ايضاً انا معكي. وسانسى كل شيئ يمكن ان انساه. وسانسى اصوات الضحك والقهقره اصوات كدت ان اتحسر عليها وسانسى ايضاً ايامي الكئيبه وبكائي الضعيف الذي كان وحده في وسط المشهد. 
عندما اموت لا اعتقد انني ساجمع الحطب واشعل ناراً تحت المطر ولا اعتقد انني ساقف مجدداً لوحدي بجوار كرسياً مكسور ولن اتطفل واطلب قهوه من اناس من ابناء جنسي يجلسون خلف الزجاج في دفئ المكان بالوانهم الفاقعه ووسامتهم وجمالهن اللافت. وبلوراتً ضوئها مقسم على شكل مربعات صغيره متبعثره بالوانها وتدور حولهم على الجدران. لا ادري كيف شعرت وكانها نجوم متلئلئه تحيط بالقمر المتوهج في غايتاً من الجمال. وكم نقمت عليكي يا روحي لشعوراً لم تملكيني اياه يوماً. 
عندما اموت ساعد القهوه الكثير من القهوه واجلس على كرسياً خلف الزجاج في الدفئ الخالص وساوزع ابتساماتً من على شفاهي كما كان يجري. ولن انظر خارج الزجاج من جديد. ولكني لا ادري ان كان هناك من سيرد لي ابتساماتي ولكنني اقدر ذالك ربما بانني جديد في هذا المكان. حتى وان لم يردوها فلم اعد اهتم. كما هو كل اهتمامي باني متى ساموت والقي من على كتفي بثقل الزمان على غيري والقي بجسدي على ارضً ليطئها المره الاولى والاخيره وانهي جسدي والغي نفسي وساطرد روحي مني. 
وستبقين مجرد عباراتً تطوف مع الهواء في فضاء الكون ....

التزمي الصمت

لماذا لا تلتزمين الصمت. تقولي ما لا اشعر به رغماً عني ودون حروف او كلمات. وتشعرينني دون انتباهكي لي بعكس ماتقولين. 
اما انا فاكرهكي واكره فروض شعوركي وتكراركي اللعين بانكي وقولقي. 
انا الزهر المتفتح بين قطرات الندى بل انا عطر عجز عن وصفي المسك والياسمين
انا لمسه يدً دافئه عند هبه نسائم الهواء البارده 
انا زرقه السماء على اخضرار الساحل بل انا غروب الشمس في بعد شفق عيناك
انا زقزقه البلابل على اغصان الصباح بل انا نغمات كاد ان يوصل اليها بتهوفن
انا الشجره انا القشه انا الحجر انا الرمله انا القطرة انا النجمة انا البصمة انا النسمة انا البسمة 

انا العمر والدهر وانا الارض والوطن 
انا الهواء والغيم وانا السماء والبحر 
انا النمل والنحل وانا الظل والطيف 
انا الصوره والثقه وانا العزة والمجد 
انا الوصول والطموح وانا اقرب امل لك 

انا كنوز من الجواهر اللامعه بل انا الماسه بريقها يتمايل على جفون عيناك يتلاعب برموشاً طويله كالسيوف المشرعه 
انا من كان لك امسيتاً ونغماتها الهادئه واضوائها الخافته ويشاركك الفرح والبهجه عند كل نغمةً فيها بل احن نغمات تجوب في مخيلتك وتضاهي اعلى صوت لطلقات البنادق 
انا شعور كل ريشه في المخده تحسستها براسك الدافئ واحساس دافئ في فروه بيضاء من القطب الشمالي 
انا احاسيس جلدك البني وكل مساماتك المتواصله
انا اشعه الشمس المتسلله من بين الغيوم وحطط على حبات القمح المتفتحه التي تتساقط وتتدحرج على سنابل السنام الصغيره الناعمه النائمه عند هبات النسيم 
انا طعم كسرات الخبز واشهى مذاق للتتفاح
وانا الخمر في السهر كما يدق اللحن على الوتر 
انا شجراً ونهر الينابيع على الشلالات يهوي في بحيره في وسطها النور يتسرب الى الاعماق يداعب النباتات لتمشي الى اعلى مع فقاعات الهواء المتارجحه في صعودها وقطرة ماء عذبه سقطت من السماء تتبعثر في الهواء وتجمعت في السيول الجارفه. وكم كانت ضعيفه ببرائتها عندما غرقت بمياه المحيط 
انا طبقات من الكلس تراكمت على الصخور في كل عام وهي تشاهدك وضباب اعمى قد ارتطم بوجهك دون ان يشاهدك
انا كل ريشه ترنحت على ورق حائط وشكلت منظراً تتامل وترى نفسك فيه وكل فكره تائهه لتجدها مع ذوبان الشمع في عتم المحيط وحمرار وجهك 
انا صوت اوراق الصحف في الصباح ورائحة صنابير المياه الصدئه في الخارج وصوت مفاتيح المنزل وجاريه تجوب فناء اروقتك سمعاً وطاعه
انا صوراً وكتبً ومذكرات لك وكلام حلوً جميل قد سمعته 
انا لؤلؤ احمر وازرق بل انا قوس قزح سقط على ارضك 

      التزمي الصمت من تكونيين هل تخالين نفسكي الكون بكامله من اين اتيتي فلم تكوني عندما جاء الزمان وبعد ازمان فلن اجعلكي تكونيين على مر الزمان. 
هل تشككين بوجودي. فالماذا لا تعيرينني انتباهكي فلماذا ابقى ولم التمس لطفاً منكي. 
فانتي الخوف والرعب وانتي الالم في الجسد 
انتي الكسوف والخسوف وظلام بات يعميني في حياتي 
انتي الخجل والكسل وانتي النعاس في العين 
انتي البشع والجشع وانتي المرض المتغلغل 
انتي نقمتاً كالشوك في فمي انتي عثرةً في دربي 
انتي بقعتاً سوداء داكنه بل سم خريره في صمامات قلبي 
انتي يوم قحط جاف لا رطوبه فيه بل انتي يو سخطاً في ايام غضب 
اتخيلكي ذنوبي التي تطاردني ولا تسقط الا بالعقاب 
ساعاقب نفسي من اجل ان تصمتي فالتزمي الصمت 
جعلتيني التزم الصمت دهراً ولن تصمتي ارجوكي التزمي الصمت 
فان لم تصمتي ساقول لكي انكي كابوساً مزعجاً في راسي 
حقيقتاً مرةً ان كنتي فلا اريدكي ان تكوني فالتزمي الصمت 
انتي لا تدركين فروقات الحياه ما بين الجماد والحي وما بين الطبيعة والحلم 
هل تعرفين انني اشفق عليكي فانتي كالخفاش البشع التائه الذي لا يرى امامه ويتنكر كالجبان في عتمكي انتي الليل المتنكر فلا تدركين قربي او بعدي ولا حتى تدركينني من غيري. فاوجودي كما هو من عدمي فانتي غير موجوده فالتزمي الصمت فوجودكي اصبح كما هو من عدمك فالتزمي الصمت 

لقد هجرتني على مر كل تلك السنين التي قضيتها دون ان اجد نفسي فيها فلم تفكري الا في نفسك. الم تفكري في ذلك اليوم الذي سوف اهجركي فيه الى ما لا نهايه. عندها ساكون كالطيف اظهر اينما اشاء ومتى اشاء ولن تتمكني بان تلتمسي لطفاً مني. وحينها ساقول لكي ما معنى الكون من دوني عندما اذهب. حينها ورغماً عنكي سوف تلتزمين الصمت....

 سارق بلا زمن

                                                      
   انا سارق بلا زمن 
انا عود من خشب
انا قلم لا يكتب 
ولاكنه لا يمسح تاريخاً خط من حبر الدم
انا حطب ميت من شجراً ولد في ارضه
انا وتد من خشبً بلا حبلً 
غرس في ارضه ليعانق جذوره 
وكانني عثرة في الطريق 
اكون صلباً قاسياً حتى اتحجر
ولكني ساكون حجراً في يد طفلً
على قارعة الطريق
ليهوي به الى مصدر صوت النهيق
او يرطمه ارضاً ليرسم طريق
او يدق به وتد ليبقى عثره في الطريق
وليبقى الوتد بهم عثره
وليرسم لنا الحجر الطريق

انا سارق بلا زمن 
سرقت الخوف من الحروب في الطرقات 
سرقت الصمت من صوت الطلقات
كنت صغيراً بقدر الامل
على الطرقات
كنت اسرق من حصاد الورد 
واركد من الطرقات مسرعاً نحو البيت
لاقدمه لامي في عيدها
سرقت الحنان في عيد امي 
كما سرقت الخبز في جوعي
وفي جوعي 
يزيد الاحساس باللذه ويفيق
وربما اطمح بسرقة روحاً 
من هواة القتل الذين يعبرون الطريق 
ما دمت باقياً اجلس الى جانب الطريق

ولكن امي لن تتمكن من عبور الطريق 
وبقيت هناك حتى ماتت على قارعتها 
ودفنت بجانب الحجاره 
وبين اوتاد الخشب القديمه المتحجره
ولا اعرف ان كانت الاوتاد ستعيقهم في عبور الطريق 
 
وساجلس اينما اشاء على قوارع الطرقات 
واحصد الارواح 
ولن يبقى هناك هواةً يعبرون الطريق
هناك ارواح على جانب الطريق 
وسابقى انا فقط والطريق
ودون استعجال 
اقف في وسط الطريق
وبروحي وروح امي سنعبر الطريق




 

في عيد ميلادي

                                        
 من شعاع الشمس 
 من محيط عيني 
 على خدود الورد 
 سقطط دمعاتي
 لتغمس الحلات ملحاً 
 في عيد ميلادي 
 لا ارى احداً 
 رائحة الثوم من الحقل 
 في انفي 
 وخيوط العنكبوت 
 على سقفي 
 وامي مسافره
 وزاد الملح في عيني 
 وزاد الدمع يجري 
 ومات الورد في بعدك 
 وزاد الثوم في حقلي 
 الم تاتي ؟

 حتى الغيم سيبعد 
 ليصل شعاع الشمس 
 الى وجهي 
 والسماء صافيه 
 والطريق مفتوحه
 الن تاتي ؟

 حتى ان القمر 
 قد وعدني 
 بان ينير جميع الطرقات 
 الى بيتي 
 في عيد ميلادي 
 الن تاتي ؟

 حتى الريح ستكون ساكنه 
 والمطر 
 لن يهطل 
 بعد ان يغسل الطرقات 
 والانوار 
 ساجعلها تتلئلئ 
 على شرفه منزلي 
 في عيد ميلادي 
 اهدي الحب بكثره 
 الى كثره الناس 
 عندي 
 ان وجدوا 
 فانتي كل الناس
 عندي 
 ان وجدتكي 
 الن تاتي ؟

 في ليل عيد ميلادي 
 ساخذ حماماً 
 ساخناً 
 واقف امام المنزل 
 والتمس بوجهي 
 بروده الهواء 
 وانتظركي 
 وانتظر يدكي 
 لتلطف خدي 
 بدفئها
 الن تاتي ؟ 

 حتى الجيران 
 رايتهم على نوافذهم 
 وكانهم ينتظرونكي 
 لا يعرفون ماذا افعل انا 
 في الشارع 
 نعيق الضفاضع 
 وزنين الصراصير 
 واطارات السيارات تدور 
 وادور وادور
 وادور اليكي 
 بعقلي 
 بفكري 
 بقلبي
 الن تاتي ؟

 في بعدكي 
 اتى الغيم وذهب الغيم 
 وحط سحاباً اسود 
 على وجهي 
 ورما بمياهً 
 روت شقوق الشارع 
 وخطاً 
 سارت اليكي
 عندما دقت اجراس السماء 
 بالرعد والبرق 
 وختبئ القمر 
 ودخلت انا بعد المطر 
 واغلقت النافذه مرتجفاً 
 وجلست في انتظار 
 ان تاتي !